Back Home

Journée Écologique à KOBAYAT  

 

Cent élèves des classes de 3ème de l’école des Filles de la Charité-Achrafiyé ont passé une journée écologique à Kobayat en compagnie des jeunes du Conseil de l’Environnement.


Dans la belle forêt de Morghan et près de la tour de guet construite par le Conseil de l’Environnement afin de surveiller la forêt et de prévenir les feus de forêt. Les filles ont pratiqué l’élagage d’un arbre chacune. Cet élagage participe à la lutte contre les incendies de forêt. L’arbre élagué par l’élève portera à jamais le nom de l’élève qui deviendra la marraine de cet arbre. Elle le visitera régulièrement et le fera connaître aux siens.


La journée s’est terminée par une visite à Mar Challita où les jeunes ont été impressionnés par la beauté et le mystère du site, et également par la ténacité et la chaleur d’Em Walid.

 

Photos ci-dessous


 

100 ناشطة بيئية يشذّبن غابة المرغان الصنوبرية في القبيَّات

 

النهار - 19 أيار 2004
عكار - "النهار":

 

ضمن أنشطته المتنوعة للمحافظة على الثروة الحرجية والتنوع البيولوجي في غابات القبيات وعكار، اقام مجلس البيئة في القبيات نشاطا مشتركا مع مدرسة اللعازارية - الاشرفية في غـابـة المرغان الصنوبرية في القبيات - عـكار، بمشاركة مئة ناشطة بيئية من طالبات المدرسة، بحيث عملت كل واحدة منهن على تشذيب صنوبرة في الغابة حملت اسمها. وجرى وضع لوحات من خشب الصنوبـر تحمـل اسـم كـل طالـبة قام بحفـرها الفـنـان جـورج ضـاهـر.

 

وتم في نهاية اليوم البيئي تشحيل مئة شجرة صنوبر شكلت غابة صغيرة ضمن غابة المرغان الام قرب برج المراقبة الذي سبق للمجلس ان انشأه لمراقبة الغابة تلك التي تحوطها، لا سيما في فصل الصيف لحمايتها من اخطار الاعتداءات والحرائق.

 

وقد حملت الغابة الصغيرة اسم "مدرسة اللعازارية"، كما حملت اشجار الصنوبر اسم الطالبات اللواتي يبنينها على ان يتم الاهتمام بهذه الاشجار من قبلهن في شكل مستمر وعلى مدار السنة، بالتعاون مع عناصر مجلس البيئة الذي يسعى الى تحقيق حملة توعية عن اهمية المحافظة على الثروة الحرجية، تشجيعا منه للسياحة البيئية.

 

وشدّد رئيس مجلس البيئة انطوان ضاهر الذي شارك في الورشة على اهمية العلاقة التي من المفترض ان تنشأ بين الاجيال الشابة والطبيعة، وتنمية الوعي البيئي لديهم ونقله عبرهم الى المجتمعات، وهذا من اهم العوامل للمحـافـظـة على بيئة لبنان وطـبـيـعـتـه فـي مخـتـلـف المنـاطق.

 

ولفت الى ان عملية التشحيل التي تتم دوريا في غابة المرغان ويقوم بها مجلس البيئة سنويا بمشاركة المئات من طلاب المدارس والناشطين البيئيين من مختلف المناطق، هي من اهم الاعمال التي تحدّ من امكان انتشار الحرائق داخل الغابات التي غالبا ما تبدأ من الارض لتطول الجذوع والاغصان القريبة من الارض لتصل الى جسم الشجرة، مما ادى في السابق الى خسارة اعداد هائلة من الاشجار الحرجية في حرائق متتالية طوال الاعوام السابقة. واشار ضاهر الى "ان اخـطـار الحـرائق في غابة المرغان قد خفت كثيرا مع انشاء البـرج واهـتمام مجلس البيئة وحرص الاهالي وجهوزية مراكز الدفـاع المدني في القبيات والجوار".

 


 

مئة فتاة يشاركن بتقليم الصنوبر
في غابة المرغان في عكار

 

الانوار 19 أيار 2004
عكار - ابراهيم طعمة

 

من ضمن نشاطاته المتعددة للحفاظ على الثروة الحرجية والتنوع البيولوجي، اقام مجلس البيئة - القبيات نشاطا مشتركا مع مدرسة اللعازارية - الاشرفية في غابة المرغان الصنوبرية في القبيات.


مئة فتاة شاركن في هذا النشاط، تولت كل منهن تشحيل شجرة صنوبر حملت اسمها على خشبة صنوبر حفرها الفنان جورج ضاهر.


وانجزت الفتيات تشحيل مئة شجرة صنوبر بشكل غابة صغيرة بالقرب من برج مراقبة حرائق الغابات في المرغان، وحملت هذه الغابة اسم المدرسة، واصبحت كل فتاة عرابة لشجرة، تهتم بها ترعاها مستقبلا، وتأتي لتزوها مع اصحابها واهلها، وتنشأ بالتالي علاقة، مدى العمر، بين انسان يعيش ضوضاء المدينة وصنوبرة هنيئة تزهو بها غابات القبيات الخضراء.


ويوضح رئيس مجلس البيئة د. انطوان ضاهر ان الهدف من النشاط خلق الرابط الحميم بين الانسان والطبيعة، وايضا التوعية على خطر الحرائق التي تهدد الثروة الخضراء، فالتشحيل واحد من الاعمال التي تحد من انتشار الحرائق.

 


Photos:

 

 

Photos by Dr. Antoine S. Daher

 

  Back Home